(فاليو سيتسز) تكوين المدن والمجتمعات الإبداعية

مدينة الإبداع.. مستقبل يشرق من الفكر والخيال

المدينة الإبداعية في تصور الشركة نقلة هائلة تجتاز الواقع لتعبر بسكانها إلى عالم المستقبل، وفي هذا الفصل نسرد الدوافع لتبني هذا التصور من تقديم النموذج الواقعي للمدينة الإبداعية متجسدًا على أرض الواقع، وما يؤدي إليه من تعظيم لسلسة من القيم في المدن ويؤدي إلى نقلة هائلة تميز المدينة الإبداعية في تصور الشركة عن غيرها من المدن.

فأن تكون مدينتك التي تسكن فيها دافعة لك ومحفزة على الإبداع، ومفجرة للطاقات الهائلة الكامنة لديك ولدى غيرك من سكانها، فتلك بلا شك مدينة تتميز عن غيرها من المدن؛ فهي ليست مجرد مكان للسكن وانتهى الأمر عند ذلك، ولكنها تمتلك من العوامل ما يجعلها محرِّكًا لسكانها إلى التحليق في سماء الخيال وتبشر بمستقبل مشرق سيتحقق على أرض الواقع يومًا، بأن تجعله يشرق أولًا في أذهان سكانها وتحفزهم على تحقيقه.

فالمدينة الإبداعية تسعى إلى رفع جودة الحياة والإنتاجية، ولديها القدرة على إشراك صُناع السياسات والمواطنين والمبدعين في إيجاد حلول لمشكلاتها، كما أنها تتميز بالتفرد في الثقافة والتراث والصناعات.

شركة قيمة للاستثمار والتنمية لديها تصور متميز ومتفرد لتكوين المدن والمجتمعات الإبداعية.

مفهوم المدينة الإبداعية

لمفهوم المدينة الإبداعية لدى شركة قيمة للاستثمار والتنمية حدود ومعايير، فهي بعبارة موجزة: (أن تفكر وتخطط باستخدام الخيال).

وتمر المدينة الإبداعية في بنائها بمراحل ثلاث هي:

التخطيط الحضري والهندسي.

شبكات الاتصال والطاقة والإنترنت.

المدينة الإبداعية.

وتعرف المدينة الإبداعية بما يلي:

المدينة الإبداعية هي التي تتميز بالتفرد في الثقافة والتراث والصناعات، وتسعى إلى رفع جودة الحياة والإنتاجية، ولديها القدرة على إشراك صُناع السياسات والمواطنين والمبدعين في إيجاد حلول لمشكلاتها.

وتتميز بأشياء عن غيرها مثل: الطعم، والرائحة، والأصوات والتفرد المعماري للمكان، أو الصورة الفريدة للمكان، والاهتمام بصحة الفرد البدنية، والنفسية، والعلاقة الاجتماعية. وتحقيقها في البيئة التي يعيش فيها، والقدرة على التفكير خارج الإطار التقليدي لحل المشكلات أو اكتشاف فرص جديدة.

وتتميز المدينة الإبداعية بخصائص هي:

  • الهوية الخاصة بالمدينة.  
  • مصادر المدينة ومواردها: (التاريخ والتراث، التنوع، الجامعات ومراكز الأبحاث، الصناعات الإبداعية).
  • المناسبات العالمية والمحلية الخاصة بالمدينة.
  • الجاذبية للسكان والمستثمرين والزوار.
  • التقنية الحديثة.
  • المشاركة بين الجهات الرسمية والسكان والمبدعين والأقليات والشركات.
  • الرؤية والتخطيط قصير المدى وطويل المدى.
  • الحماس عن طريق القيادة والتنسيق والتواصل.

هذه هي الدعامات التي تقوم عليها المدن الذكية ولا يشترط اجتماع كل هذه الأمور في المدينة لكي تتمكن من القيام، فلكل مدينة نصيبها من هذه الأمور.

علوم تسويق المدن الإبداعية:

لبناء الهوية الوطنية للمدن تستخدم شركة قيمة للاستثمار والتنمية مجموعة من العلوم وهي:

علم التنبيه (خلق القيمة):

علم الاقتصاد السلوكي الذي يعنى بإيجاد علاقة بين القانون والاقتصاد والمجتمع والمال ويبني القدرة على التجميع ولفت انتباه المجتمع للموارد وبناء سلاسل القيمة.

المختبرات المجتمعية:

دفع المجتمع للإنتاج والإبداع بمعايير محددة وإشراكه في بحث كيفية حل المشكلات، ومقر شركة قيمة للاستثمار والتنمية مصمم على فكرة المختبر المجتمعي لكي يكون تجسيدًا لفكرة الشركة، ويوضح للزوار الفكرة مجسدةً.

إيجاد الموارد:

توفير الموارد اللازمة لحل المشكلات القائمة.

وفي طريق تكوين المدن الإبداعية تستهدف شركة قيمة للاستثمار والتنمية تقديم النموذج الذي يجسد فكرة المدينة الإبداعية في تصور الشركة على أرض الواقع ماثلًا أمام المجتمع والحكومة والذي يحفز على تبنيه وتوفير ما يحتاج إليه من الدعم والموارد.

كذلك هناك مجموعة من القيم التي ينبغي تعظيمها في الأرض وما تحويه من موارد، وفي البشر سكان هذه الأرض والمنوط بهم إنشاء المدينة الإبداعية.

الطائرة الورقية يطيرها أطفال صغار ويلعبون بها، لكنك في يوم من الأيام تذهب إلى بلد تجد الطائرة كبيرة من الورق أيضًا، وهي أعلى واحدة في المكان، بعد ذلك في تقييمك أنت للطائرة الورق، تقول إن الطفل الذي صنعها ليس كباقي الأطفال.

الطائرة الورق يطيرها طفل صغير، وقد تكون أعلى طائرة وأفضل طائرة، أفضل شكلًا، لكنها ليست طائرة.

هي مصنوعة من ورق، لكنها أفضل نموذج تم تصنيعه، فإذا قلت ذلك لهذا الطفل فإنك ستشجعه، غير باقي الأطفال الذين صنعوا نماذج ضعيفة للطائرة.

هذه هي فكرة (البراند)، فنحن نريد أن نقول للناس إن هذه طائرة من ورق، ولو أردتم طائرة حقيقية أحضروا لنا موارد ونحن نصنع لكم طائرة حقيقية.

فنحن نستطيع أن نعدِّل في فكرة الطائرة الورق ونستطيع تبنيها وصناعتها، أي نستطيع إعادة تعريف أنفسنا بطريقة معينة.

فتقديم النموذج الواقعي للمدينة الإبداعية وتجسيده على أرض الواقع هو الدافع الأـول للشركة لتبني هذا التصور لمدن الإبداعية.

القيم التي تستهدف شركة قيمة للاستثمار والتنمية تعظيمها في العلاقة بين الأرض والبشر من سكان المدينة:

هناك اتجاهات ونظريات مختلفة لتعظيم قيمة أي أرض يسكن عليها مجموعة من البشر، فمنها من يولي جل اهتمامه بالأرض، ومنها من يهتم بالبشر.

فمن المجتمعات ما ظهر في الوجود بسبب ما منح الله أرضه من موارد طبيعية تسببت في تجمع الناس حول هذه الموارد، مثل تجمع العرب حول بئر زمزم.

ومن المجتمعات ما اتجه سكانه إلى تعظيم ما في أيديهم من موارد، فسبق وجودهم وجود هذه الموارد.

وفي طريق تكوين المدن الإبداعية تستهدف شركة قيمة للاستثمار والتنمية مجموعة القيم التي ينبغي تعظيمها في الأرض وما تحويه من موارد، وفي البشر سكان هذه الأرض والمنوط بهم إنشاء المدينة الإبداعية.

وتشمل مصفوفة هذه القيم التي تحكم العلاقة بين الأرض والبشر ما يلي:

  1. القيمة السيادية:

القدرة على تعظيم قيمة السيادة على هذه الأرض والتحكم فيها وإدارتها.

  • القيمة الاقتصادية:

حصيلة الموارد والناتج المحلي الإجمالي.

3-القيمة الاجتماعية:

مقدار ما تضيفه العلاقات الاجتماعية على الناتج الإجمالي، فالفرد في مجتمعه وعلاقاته الاجتماعية يتأثر بآثار تنعكس على إنتاجه، وتتوازى توجهات شركة قيمة للاستثمار والتنمية في استهداف هذه القيمة مع توجهات المملكة العربية السعودية؛ حيث تضع المملكة العربية السعودية هذه القيمة في رؤية 2030م تحت بند “المجتمع الحيوي” الذي يشكل قوة استثمارية رائدة.

  • القيمة المالية:

ناتج أداء المنظمات منفصلة كل على حدة، بما تحتويه من أصول ثابتة ومتداولة وغير ملموسة في مختلف القطاعات: الحكومي (السيادي)، القطاع الخاص، وغيره.

الأدوات المالية:

أدوات لتحفيز المجتمع بالسلب والإيجاب، فالحافز المالي المجتمعي يدفع المجتمع إلى مضاعفة الإنتاج.

  • القيمة الاستثنائية:

استغلال الظروف الاستثنائية التي يمر بها المجتمع؛ فإذا أحسن استغلالها يتضاعف الناتج المحلي، ولا نقصد فقط استغلال الظروف الاستثنائية القائمة ولكن أيضًا إيجادها.

  • القيمة المستقبلية:

إجمالي المتحصل عليه من مجموع القيم السابقة.

  • القيمة التاريخية:

ما تملكه المدينة من تاريخ وإرث حضاري تتميز به عن غيرها من المدن، فالتاريخ – وإن كان يعد حصيلة الحضارة التي أنتجتها سواعد القدماء – إلا أنه يرسم المستقبل، ويكوَّن بالنسبة للمدينة شيئًا متفرِّدا كبصمة الإصبع، بحيث تتبادر إلى الذهن صورة هذه المدينة بمجرد ذكره، ويعد استثمار هذا الإرث الحضاري رافدًا مهمًّا من الروافد التي ينبغي الاهتمام بها وحسن استغلالها.

          تصميم يجسد فكرة الشركة للمختبر المجتمعي

منطقة (spmo):

منطقة واسعة مجهزة بشاشة كبيرة يستطيع الناس الاجتماع فيها لمناقشة قرارات إستراتيجية واستشراف المستقبل.

منطقة (pgmo):

تحتوي على مكاتب إدارية وقاعة كبيرة تناسب المشروعات الكبيرة.

منطقة (Pmo):

 تتسم بانطباع القوة والتحكم وتشمل قاعات اجتماعات ومكاتب إدارية مثل (out put) كمصنع إنتاج للأفكار وترتيبها يستدعي إعادة النظر بما يتوافق مع تصور الشركة.

منطقة (board):

فأشبه ما تكون بمجلس الشورى والقاعة الرئيسة في الجزء الدائري الموضح والمكاتب الفرعية النوعية بها.

منطقة (value):

 تحتوي على مكاتب تجمع فيها كل البيانات والملفات ورقية وإلكترونية والجزء الدائري في الواجهة هو مكتب إداري للتحكم والسيطرة في كل الأعمال والتوزيعات.

مفهوم التنمية وعناصرها وانعكاسها على التصميم المعماري للمختبر الاجتماعي:

نحلل سكان الحي ديموغرافيًّا والأفعال والأنشطة التي يمارسها الناس في هذا الحي وما ينبغي توفيره فيه ليتوافق مع هذه الأنشطة، والأيقونة التي تميز الحي عن غيره، وهذه الأيقونة هي المختبر المجتمعي الذي يؤدي مهمة التنبيه لسكان الحي لتكون أفعالهم جارية طبقًا لتوجهات المختبر المجتمعي وأهداف الحي والمسار الرئيس المتعمق للحي وتحفيز الناس لتحقيق هذه الأهداف.

وفي سبيلنا لذلك لا بد من دراسة التجارب السلوكية الشبيهة في مجتمعات بعض الدول، والجوانب السلبية والإيجابية في هذه التجارب لمعرفة التجربة السلوكية وانعكاس التصميمات المعمارية للأحياء وأثرها عليها، للوصول إلى التصور الأنسب الذي يتوافق مع توجهات الحي.

المقصود هنا ليس المختبر كمبنى، ولكن المقصود هنا هو أفعال المختبر المجتمعي وكيفية ربطها مع التحليل الديموغرافي للسكان، ثم إيجاد مسارات معمارية وتخطيط معماري جيد لهذه المسارات؛ فطبقًا للتحليل الديموغرافي هناك حركة نشاط مرتبطة بأفعال لكل فئة عمرية من السكان توجب توفير ما يناسبها من التصميمات المعمارية.

هناك مجموعة من خيارات الاقتصاد السلوكي وأدواته التي تستهدف التنبيه للمجتمع وتوجيه سلوك سكانه، ولكل منها أطر معمارية تناسبها ويجب توخيها في سبيلنا لبناء حي قائم على فكرة التنمية.

تتبع التأثيرات والانعكاسات على الحسابات القومية سنويًّا بعد إنجاز الحي وإنشائه.

المختبر الابتكاري لشركة قيمة للاستثمار والتنمية

تستهدف الشركة إنشاء مدينة ذات سمة مميزة وانطباع خاص ألا وهو الابتكار، يسكنها مجموعة من الناس تشملهم سمة الابتكار والإبداع، وتشمل ست مناطق:

  • منطقة استشراف المستقبل والإبداع (وحدة البناء الإستراتيجي) وكل سكان هذه المنطقة يعشون المستقبل بكل تصوراته، وهذه المنطقة تتسم بطابع المستقبل والحياة المستقبلية، وكمثال لهذه المنطقة منطقة دبي 2050م.
  • منطقة خاصة بالمنافع تحتوي وحدات اجتماعية مختلفة باختلاف المستويات الاجتماعية المهنية الذكور والإناث ومختلف التوزيعات الديموغرافية، الهدف من هذه المنطقة إنشاء علاقات اجتماعية بين الناس الذين تربطهم تصورات مستقبلية مشتركة، لبناء مشروعات مشتركة يكون لكل منهم دور في سلسلة مترابطة من الأنشطة والمشروعات.
  • –       منطقة تعرض فيها كل التصورات والمشروعات والمهام والخطط ونسب النمو، وكل المواهب، وتقييم كل المشروعات بنظام النقاط التي يمكن أن تتحول إلى أموال عند تنفيذ هذه المشروعات، بما يحسن طريقة ومنهجية العمل لدى الناس بطريقة قياس قائمة على نظام النقاط.
  • منطقة مجلس الإدارة وتهدف إلى دعم متخذ القرار، وهي أشبه ما تكون بفكرة مجلس الشورى بصورة مصغرة.
  • وحدة قيمة وتحتوي على عرض للأدوات المالية والاقتصادية وإسهامات الناس وربط الناس بأدوات مالية استثمارية ونظام (fantage).
  • وحدة المخرجات والتصنيع والمالية.